في يوم المعلم الفلسطيني

حماس تشكر المعلمين على دورهم في تربية الأجيال

الناطق باسم الحركة د. عبد اللطيف القانوع
الناطق باسم الحركة د. عبد اللطيف القانوع

عبرت حركة المقاومة الإسلامية حماس عن شكرها وتقديره للإخوة والأخوات المعلمين والمعلمات الفلسطينيين في فلسطين والشتات على دورهم الفاعل والمؤثر في تربية الأجيال، وتعزيز القيم لديهم، وغرس الانتماء للوطن.

وقال الناطق باسم الحركة عبد اللطيف القانوع في يوم المعلم الفلسطيني، اليوم الثلاثاء، إن المعلم الفلسطيني يستمر في أداء عمله والقيام بواجبه النبيل لإيصال رسالته السامية، متحدياً الخطوب كلها ليحفظ الأجيال من المخاطر، ويحمي الوطن من الضياع رغم كل المعوقات الداخلية والتحديات الكبيرة التي يواجهها من الاحتلال الصهيوني.

وأضاف أن المعلم الفلسطيني يعمل في معركة الوعي والمعرفة، ويواجه الاحتلال الصهيوني في محاولاته اليائسة في كي وعي الإنسان الفلسطيني، فيغرس في ذاكرته الانتماء الصادق لفلسطين، ويرسخ في نفسه المحافظة على حقوقه وثوابته ومقدساته، ويعزز لديه العطاء والتضحية من أجلها.

ونوه القانوع بأن المعلم الفلسطيني يمثل اللبنة الأولى والمهمة في بناء المجتمع الذي يواجه الاحتلال ويقدم التضحيات الكبيرة من أجل التحرير والعودة.

وأشار إلى أن المعلم الفلسطيني أصبح يتقدم الصفوف في مقاومة الاحتلال الصهيوني، ويعبّد الطريق للأجيال، ويبرهن على ذلك مجددا ما أقدم عليه المعلم الشهيد المقدسي فادي أبو شخيدم في عمليته البطولية في باب السلسلة بتاريخ 21-11-2021 ليؤكد صوابية الطريق، وأن المعلم هو جزء أصيل في طريق التحرير وفي قلب المعركة.

ولفت القانوع إلى أن المخاطر التي تتعرض لها قضيتنا الفلسطينية ومدينة القدس خاصة من قبل الاحتلال الصهيوني تتطلب من المعلم مضاعفة جهده في تعزيز الوعي بطبيعة الصراع لدى طلابنا وطالباتنا، وغرس معاني الجهاد والقيم الوطنية والمبادئ السامية في نفوسهم، وتثبيت الحقوق في عقولهم، وفي مقدمتها حق العودة وتحرير كل فلسطين.

كلمات دلالية