بيان صحفي نعيا للشيخ الداعية الكويتي أحمد عبد العزيز القطان

بسم الله الرحمن الرحيم

نعي داعية كبير وشيخ جليل

 

) من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا(

تنعى حركة المقاومة الإسلامية " حماس " إلى جماهير شعبنا الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية

الداعية الكبير والشيخ الجليل / أحمد عبد العزيز القطان

 

الذي توفّاه الله سبحانه وتعالى، عن عمر يناهز السادسة والسبعين، بعد مسيرة طويلة في الدعوة والوعظ والإرشاد والجهاد، كان خلالها علما من أعلام الكويت والأمة يتبنّى قضاياها كافة، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية.

رحمك الله يا أبا عبد الله، فقد صدحت بالحق، وأوجعت الباطل براياته ومسمّياته المختلفة، وسمّيتَ منبرك يوم الجمعة (منبر الدفاع عن المسجد الأقصى)، إذ كانت بوصلتك واضحة منذ نعومة أظفارك، حيث أدركت مبكّرا أن القدس هي عنوان الصراع وأن المسجد الأقصى المبارك هو رمزه.

لقد كنت كويتيّ المنشأ والجذور، عربياً ومسلماً في هويتك وانتمائك، وكنت كذلك فلسطينياً في مشاعرك وتفاعلك وضميرك، لذا أحبّك الناس في كل مكان، وكانت أشرطتك السمعية والمرئية محلّ متابعة دائمة، فشكّلت وعي الأجيال الناشئة في فلسطين وخارجها، وكانت سلطات الاحتلال تلاحق وتعتقل كل من يجدونها في حوزته.

لقد افتقدنا بغياب القطان علما ورمزا وداعية عز نظيره، ولكنه سيظل في قائمة رموز الأمة الكبار التي عملت في الدعوة والجهاد، وستبقى مسيرته مسيرة إلهام للأجيال الحالية والقادمة.

خالص عزائنا ومواساتنا لعائلة فقيدنا الكبير وأهله وذويه، وللكويت العزيزة رسمياً وشعبياً التي أنجبته، وإلى الحركة الإسلامية الكويتية التي شكّلت حاضنته.

 

إنا لله وإنا إليه راجعون

ولا حول ولا قوة إلا بالله.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

الإثنين: 23 مايو/ أيّار 2022م

22 شوّال 1443هـ