سعيد: الأقصى يتعرض لتهديدات تهويدية حقيقية وممنهجة

أكد عضو قيادة حركة " حماس " في الخارج، الدكتور عبد الجبار سعيد، أن "المسجد الأقصى يتعرض لتهديدات تهويدية حقيقية وممنهجة، حيث تمثل مواسم الأعياد اليهودية فرصة للمستوطنين والمتطرفين اليهود لتشديد عدوانهم على المسجد الأقصى وأهلنا في بيت المقدس.

ونوه سعيد بأن العدوان على الأقصى يستدعي التحرك على أوسع نطاق لمزيد من التكاتف الفلسطيني والعربي والإسلامي العالمي للتصدي للعدوان الإسرائيلي.

وأشار إلى أن المستوطنين المتطرفين الإرهابيين يحاولون استثمار هذه الأعياد لتكثيف الاقتحامات شبه اليومية للمسجد الأقصى، وفرض وقائع تهويدية، وممارسة طقوس تلمودية جديدة تستند إلى خرافاتهم حول الهيكل المزعوم.

وأكد سعيد رفض حماس لأي إجراءات صهيونية تهويدية بحق المسجد الأقصى لعدم قانونيتها أو شرعيتها، ولأن كل المحاولات لفرض واقع جديد فيه ستفشل بصمود مرابطينا ومرابطاتنا في المسجد، وأهلنا جميعاً في بيت المقدس.

ودعا جميع أبناء شعبنا الفلسطيني وأهلنا في بيت المقدس إلى الصمود في وجه اقتحامات قطعان المستوطنين، وعدم إتاحة الفرصة لهم للاقتحام أو لممارسة طقوسهم التوراتية المزعومة، موجها نداءه إلى أهلنا في فلسطين المحتلة عام 48 لتسيير القوافل والمرابطة في المسجد الأقصى ودعم أهلنا في بيت المقدس وإسنادهم.

وطالب سعيد أهلنا في الضفة الغربية بالاشتباك مع الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وتدفيعهم ثمن العدوان على المسجد الأقصى وأهلنا في بيت المقدس، والتركيز على مواجهة الاحتلال في أوقات الاقتحامات، لتلقينه درساً بأن القدس وأهلنا في بيت المقدس ومسجدنا الأقصى خطوط حمراء لا نسمح بتجاوزها.

كما دعا جميع مكونات الأمة إلى التفاعل ضد هذا العدوان على الأقصى، وحشد طاقاتها في دعم أهلنا في بيت المقدس والانتصار للمسجد الأقصى، سواء بتقديم الدعم والإسناد المالي لدعم صمود أهلنا ورباطهم، أو من خلال تنظيم الفعاليات الشعبية انتصاراً للمسجد الأقصى والقدس، خاصة تنظيم مسيرات العودة الكبرى في دول الطوق باتجاه الحدود، والالتحام مع العدو الصهيوني.

وقال: "ليعلم عدونا المحتل أن تهديد المسجد الأقصى والقدس تهديد لكيانه الغاصب، وأن أمتنا لن تتخلى عن مسرى نبيها".

ووجه سعيد نداء لعلماء الأمة وخطبائها للقيام بدورهم في تحشيدها، والدفاع عن المسجد الأقصى، وتخصيص خطب الجمعة لنصرته، والدفاع عنه، وجعل جميع مساجدنا شريكة للمسجد الأقصى، ومناصرة له، وعقد توأمة بينها.