العامودي يدعو شعبنا وأمتنا للدفاع عن القدس وإفشال مخططات الاحتلال

أكد عضو قيادة حركة حماس في قطاع غزة علي العامودي أن حماية المسجد الأقصى والدفاع عنه واجب الأمة الإسلامية جمعاء، داعيًا إلى تحويل قضية الأقصى إلى أكبر حالة استنزاف تشارك فيها الأمة ضد الاحتلال، وحشد كل الطاقات للدفاع عن القدس وإفشال مخططات الاحتلال. 

وبيّن العامودي في لقاء عبر قناة الأقصى، الخميس، أننا نقترب من تنفيذ أحد أكبر المخططات الصهيونية لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، وهو جزء من معركة الاحتلال على القدس، مشيرًا إلى أن الاحتلال ومؤسسته الرسمية يحاول من خلال اقتحاماته كسر الخطوط الحمراء في الأقصى.

وأكد أن كل محاولات تصفية القضية الفلسطينية وتغيير الوعي الفلسطيني باءت بالفشل، مبينًا أن شعبنا بكل توجهاته قرر مقاومة الاحتلال.

وأضاف العامودي أن قطعان المستوطنين يستفزون مشاعر المسلمين خلال اقتحاماتهم للمسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال، منوهًا بأننا أمام معركة متصاعدة في المسجد الأقصى المبارك والتي لم تبدأ اليوم، بل بدأت منذ سنوات.

ولفت إلى أن محاولات الاحتلال مستمرة في تهويد المسجد الأقصى المبارك بشتى الطرق، مبينًا أن الصراع مع العدو حلقات متتالية، وشعبنا لن يستسلم، ومعارك المقــــــاومة مع العدو تقربنا إلى تحقيق النصر والتحرير.

وشدد على أن "أوسلو" لفظها شعبنا منذ توقيعها، ولم تحظَ بأي تأييد، مؤكدًا أن كل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية باءت بالفشل. 

وأوضح العامودي أن كل محاولات تغيير الجيل الفلسطيني الحالي وإبعاده عن المقاومة فشلت، مبينًا أن شعبنا مصرّ على حقه وصولاً إلى التحرير. 

وأكد أن اعتقال أجهزة السلطة للمطاردين لا يخدم شعبنا وقضيتنا، داعيا السلطة إلى الإفراج عن المعتقلين السياسيين ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال وتبني حماية المقاومة.

وأشار العامودي إلى أن المقاومة في الضفة تصاعدت وتوسعت بعد معركة سيف القدس، مبينًا أننا نؤسس لمرحلة جديدة بعد معركة سيف القدس، وصولاً إلى تحرير أرضنا.

وبيّن أن الاحتلال يعمل بشكل ممنهج للسيطرة على أكبر قدر من ثروات شعبنا وأمتنا العربية الإسلامية، مؤكدًا أن مجابهة سرقة الاحتلال لثروات شعبنا هو جزء من معركتنا مع الاحتلال.