بيان صحفي في الذكرى العاشرة لمعركة حجارة السّجيل

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صحفي

في الذكرى العاشرة لمعركة حجارة السّجيل: ماضون على درب المقاومةِ وفاءً للشهداء ودفاعاً عن شعبنا وحقوقه الوطنية

في الذكرى العاشرة لمعركة حجارة السّجيل البطولية، التي سطّر فيها شعبنا أروع ملاحم الصمود والبطولة، بالتفافه حول مقاومته الباسلة التي خاضت معركة حاسمة أثبتت فيها أنَّها الأقدر على ردع العدو وإرباك قادته والإثخان في جنوده، وتغيير قواعد الاشتباك ومعادلات الصراع معه، لنترحّم على شهدائها الأبرار، وفي مقدّمتهم قائد أركان المقاومة الشهيد أحمد الجعبري، مهندس صفقة وفاء الأحرار، الذي نستحضر اليوم بكل فخر واعتزاز سيرته ومسيرته الجهادية الحافلة بالعمل والعطاء المتواصل، دفاعاً عن الأرض والأسرى والمسرى، كما نترحّم على كل شهداء شعبنا الذين ارتقوا وخضّبوا الأرض بدمائهم الزكيّة، ونسأل الله تعالى أن يمنّ على جرحى شعبنا ومصابيه بالشفاء العاجل، ونؤكّد على ما يلي:

أولاً: ستظل معركة حجارة السجيل علامة فارقة في تاريخ صراعنا مع العدو الصهيوني، ومحطة مهمّة من محطات الانتصار عليه، أثبتت فيها المقاومة الباسلة وحاضنتها الجماهيرية من أبناء غزّة العزّة ومن عموم أبناء شعبنا في الداخل والشتات، أنَّ التمسّك بخيار المقاومة الشاملة، هو السبيل لردع الاحتلال وانتزاع الحقوق وتحرير الأرض والمقدسات.

ثانياً: لقد ظنّ العدو واهماً أنَّ إقدامه على ارتكاب جريمة اغتيال القائد الشهيد أحمد الجعبري، رحمه الله، ستوهن من عزيمة شعبنا، أو تضعف من قوّة المقاومة وتكسر من إرادتها، أو تحقّق له نصراً موهوماً، بل كان ارتقاء القادة الشهداء ملهماً لمزيد من إعداد القوّة والإثخان في العدو وإرباك حساباته الخاطئة، وسنبقى الأوفياء لعهد الشهداء حتى زوال الاحتلال عن أرضنا.

ثالثاً: كانت مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك في صلب تلك المعارك البطولية التي خاضتها حركتنا ضدّ العدو الصهيوني منذ وطئت أقدامه أرضنا التاريخية، فهما محرّك الثورات ومنبع الانتفاضات، فالمساس بالقدس والأقصى خط أحمر، وسنبقى حماة مدافعين عنهما بكل الوسائل، ولن تفلح جرائم الاحتلال الاستيطانية والتهويدية المتصاعدة في طمس معالمهما التاريخية وهُويتهما الفلسطينية.

رابعاً: إنَّ استراتيجية الوفاء للأسرى التي تبنّتها الحركة، بكل أشكال العمل المقاوم، لتحريرهم من سجون الاحتلال، ستبقى راسخة وحاضرة على رأس أولوياتها، وما إنجاز صفقة وفاء الأحرار التي تنسّم خلالها ثلة من أبناء شعبنا الأسرى عبق الحرية على أرض الوطن، إلاّ محطّة ستتبعها محطّات وفاء قادمة، بإذن الله، حتى تحرير جميع أسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات.

خامساً: ندعو جماهير شعبنا الفلسطيني في كل ساحات الوطن وخارجه إلى تعزيز قيم الوحدة والتوافق والشراكة الوطنية من أجل تمتين الجبهة الداخلية القادرة على مواجهة الأخطار والتحديات، ومجابهة الاحتلال والعدوان بحق أرضنا ومقدساتنا، كما ندعو أمتنا العربية والإسلامية إلى مواصلة دعمها لصمود شعبنا ونضاله المشروع، انتصاراً للقدس والأقصى، وكسراً للحصار المفروض على قطاع غزّة.

حركة المقاومة الإسلامية – حماس

الاثنين: 20 ربيع الآخر 1444هـ
الموافق: 14 تشرين الثاني/ نوفمبر 2022م