background
/أخبار/ عرض الخبر

تقرير: 35 عاماً على انطلاقتها.. حماس تراكم القوة وتفرض المعادلات

2022/12/13 08:05 ص
تصغير الخط
تكبير الخط
جانب من تطور قدرات حركة حماس

تبنت حركة "حماس" منذ انطلاقتها في الرابع عشر من ديسمبر عام 1987م استراتيجية مراكمة القوة، ومرت في محطات عديدة من معركة الإعداد والتجهيز في مسيرة المقاومة، حتى باتت اليوم رقما صعبا لا يمكن كسره أو تجاوزه.

وفي ذكرى انطلاقة حركة حماس الخامسة والثلاثين، شكلت الحركة اليوم رافعة للمشروع الوطني الفلسطيني عبر استمرار تطورها ومراكمتها للقوة بأشكالها كافة، وتقدمها نحو معركة التحرير القادمة.

تخطي الصعاب

وعلى الرغم من الحصار المشدد على قطاع غزة منذ 16 عاما، ومحاولات الاحتلال الدائمة لمنع المقاومة من التزود بالسلاح، إلا أنها تخطت العقبات وكسرت الصعاب، وفاجأت العدو والصديق بالتطور الكبير الذي وصلت له.

وبعد القفزة النوعية الكبيرة في العمل المقاوم، أصبحت كل مدننا وقرانا المحتلة عام 1948 على مرمى صواريخ المقاومة وطائراتها المُسيّرة، وباطن الأرض يعرف رجال الأنفاق في عمليات الإنزال خلف خطوط العدو والاقتحام من مسافة صفر، وساحة الحرب الإلكترونية تقودها العقول الفذة في كتائب القسام.

المنظومة الصاروخية

وشكلت صواريخ كتائب القسام محلية الصنع، نقلة نوعية في مسار الصراع مع الاحتلال، فمنظومة الصواريخ لدى المقاومة تشكلت من صاروخ القسام في أولى مراحله، مروراً بصاروخ المقادمة M75 في معركة حجارة السجيل عام 2012، وصاروخ سجيل 55 والجعبري J80 والرنتيسي R160 في معركة العصف المأكول عام 2014، وصولاً إلى صواريخ أبو شمالة والعطار والعياش التي لمع بريقها في معركة سيف القدس 2021م.

وصلت صواريخ المقاومة مختلف مناطق أراضينا المحتلة، وقلبت موازين المعركة مع الاحتلال، وفرضت المعادلات مرارا وتكرارا حتى بات قصف مدن العمق كتل أبيب ومحيطها أسهل على المقاومة من شربة الماء.

تمكنت المقاومة بما تحوزه من ترسانة صاروخية ثقيلة وبعيدة المدى من فرض معادلات عدة، وبددت أمن الاحتلال وكسرت هيبته، ورسخت معادلات "القصف بالقصف" "وإن زدتم زدنا" "استهداف الأبراج السكنية يقابله قصف تل أبيب" في كل جولة من جولات القتال.

سلاح الأنفاق

إلى جانب عمل الحركة الدؤوب على تطوير منظومتها الصاروخية، إلا أنها لم تغفل عن مراكمة القوة في مجالات الأخرى، فابتكرت سلاح الأنفاق الذي غيّر موازين المعركة، وكان سببا أساسيا في طرد الاحتلال من غزة عام 2005م، بعد سلسلة عمليات نفذتها عبر الأنفاق الهجومية، أبرزها عملية موقع ترميد، وعملية محفوظة، وعملية حردون، وعملية براكين الغضب، وعملية السهم الثاقب.

ومن وسط عتمة أنفاق المقاومة بزغ فجر الحرية لأسرانا، والتي أسرت من خلالها الجندي الصهيوني جلعاد شاليط عام 2006 وأرغمت العدو على إبرام صفقة تبادل تاريخية تحرر بموجبها 1027 أسيرا من أبطال شعبنا الفلسطيني.

ومن خلال سلاح الأنفاق أيضا نفذت المقاومة سلسلة من عمليات الإنزال خلف خطوط العدو البطولية، وقتلت جنود الاحتلال من مسافة صفر، وكان أبرزها عمليات الإنزال خلال معركة العصف المأكول عام 2014م في موقع ناحل عوز وأبو مطيبق وصوفا وموقع الـ 16 العسكري.

مُسيّرات المقاومة

ولأول مرة كشفت كتائب القسام خلال معركة العصف المأكول عن تصنيعها للطائرات المُسيرة التي أشرف عليها الشهيد المهندس التونسي محمد الزواري، وأعلنت عن ثلاثة نماذج منها، هي: استطلاعية، وهجومية، وانتحارية.

وفي سيف القدس عام 2021، أدخلت القسام إلى الخدمة طائرات شهاب الانتحارية محلية الصنع، وقصفت بها مصنعا للبتروكيماويات في نيرعوز، وحشودات عسكرية، وتجمعا للجنود في موقع كيسوفيم، ومنصة للغاز قبالة ساحل شمال قطاع غزة.

كما كشفت لأول مرة عن "طائرة الزواري" التي أسمتها تيمنا بالشهيد الزواري، ونفذت بها طلعات جوية فوق أراضينا المحتلة لرصد مواقع العدو.

صراع الأدمغة

لم تكتفِ حركة حماس بتطوير قدراتها العسكرية فقط، بل خاضت كل الدروب لمواجهة الاحتلال حتى تمكنت من تشكيل وحدة الحرب الإلكترونية "السايبر" والتي كشفت عنها لأول مرة عام 2022، وشنت من خلالها هجمات إلكترونية على أنظمة العدو الأمنية والعسكرية، وعطلت الكثير من المراكز المهمة والحساسة.

نفذ سلاح السايبر لدى كتائب القسام عدة هجمات سيبرانية ضد مواقع العدو العسكرية المحاذية لقطاع غزة، وخلال عدوان الاحتلال على قطاع غزة عام 2019 نفذت وحدة السايبر القسامية هجمة كبيرة طالت 30 ألف هدف معظمها لمنشآت أمنية وعسكرية وقواعد عسكرية، الأمر الذي حاول الاحتلال وقفه بكل الوسائل بما فيها القصف الجوي ولكنه فشل في ذلك.

كما تمكنت وحدة السايبر من الولوج إلى نظام صفارات الإنذار وتفعيلها في مناطق متعددة، ليشكّل امتلاك المقاومة لسلاح السايبر هاجسًا مرهقًا وتحديًا كبيرًا لدى منظومة العدو الأمنية والعسكرية.

وبعد 35 عاما على انطلاقة حركة حماس، تسابق الحركة الزمن من أجل تطوير قدراتها ومراكمة قوتها إعدادًا لمعركة التحرير القادمة وطرد المحتل من أرضنا، وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

 

رابط مختصرhttps://hamas.ps/ar/p/16287
logo

جميع الحقوق محفوظة لحركة حماس © 2023