background
/أخبار/ عرض الخبر

لُقب "بأبي المقاومين"

تقرير: في ذكرى استشهاد السركجي.. طريق المقاومة بالضفة ما زال موقداً

2023/01/22 08:23 ص
تصغير الخط
تكبير الخط
تقرير: في ذكرى استشهاد السركجي.. طريق المقاومة بالضفة ما زال موقداً

شكّل قائد كتائب الشهيد عز الدين القسام في الضفة الغربية الشيخ الشهيد يوسف السركجي إضافة نوعية للعمل المقاوم منذ اندلاع الانتفاضة الأولى عام 1987م، وكان له دور كبير في إحياء المقاومة وقيادتها، الأمر الذي كلفه 4 أعوام من حياته متنقلا بين السجن والإبعاد، إذ أُبعد من داخل سجنه عام 1992 إلى مرج الزهور، وعند عودته من الإبعاد اعتُقل مرة أخرى وعُذب حتى فقد إحدى كليتيه، ثم أُبعد مرة أخرى إلى قطاع غزة لفترة قصيرة.

ويوافق اليوم الذكرى الحادية والعشرين لاستشهاد الشيخ يوسف السركجي، الذي شهدت سيرته من حيث الظروف والنشأة وتجربة المقاومة تشابها كبيرا مع حالة مجموعات المقاومة اليوم في نابلس وجنين وما حولهما.

الميلاد والنشأة

وفي نابلس جبل النار عام 1961، ولد القائد السركجي لعائلة محافظة، فيما تزوج ورزق بأربعة من الأبناء، وتلقى علومه الأساسية والثانوية في مدارس نابلس ثم نال شهادة البكالوريوس في الشريعة من الجامعة الأردنية بعمان، وتتلمذ على أيدي علماء وقادة إسلاميين بارزين.

عمل السركجي إماماً وخطيباً في عدة مساجد، أنشأ فيها جيلاً صادق الإيمان والتربية، وعاهد الله على التضحية والشهادة، وبهذه الخطب الحماسية التي تدعو إلى الجهاد وقتال الصهاينة على أرضنا الفلسطينية المحتلة اعتُقل الشيخ السركجي مرات عديدة في سجون الاحتلال.

رفضاً لمسار التسوية

كان الشيخ يوسف السركجي من أشد الرافضين لمسار التسوية مع الاحتلال، وأشرس المعارضين لاتفاق أوسلو وما نجم عنه، وعبّر عن معارضته لذلك، بمقاومة الاحتلال عبر التخطيط والإشراف على العديد من العمليات العسكرية ضد جنود الاحتلال الصهيوني، أبرزها العملية الاستشهادية المزدوجة في سوق "محنيه يهودا" عام 1997 والتي أسفرت عن مقتل 16 صهيونيا، وعملية شارع "المدرخوف" الاستشهادية في القدس والتي أسفرت عن مقتل 6 صهاينة، وكلتا العمليتين في القدس المحتلة.

بعد هاتين العمليتين، اعتقلته قوات أمن السلطة في الضفة الغربية، ومارست بحقه كل الانتهاكات الإنسانية، وأخضعته لصنوف من التعذيب القاسي.

ومع بداية انتفاضة الأقصى عام 2000 خرج الشيخ المجاهد يوسف السركجي وعشرات من إخوانه من سجون السلطة، ليعيش تجربة جديدة من المطاردة لقوات الاحتلال.

ورافق الشهيد السركجي عدة قيادات وشهداء من حركة حماس خلال مشواره الجهادي والدعوي، أبرزهم القائدان الشهيدان جمال منصور وجمال سليم، والشهيد خليل الشريف، والشهيد القائد محمود أبو الهنود.

أبو المقاومين

حمل الشيخ السركجي لقب أبو المقاومين، لإشرافه ورعايته لكل المجاهدين والعمل على تسليحهم وتمويلهم وإرشادهم، وقد شارك في التجهيز للعديد من العمليات ضد العدو، وتتلمذ على يديه عدد كبير من أبناء القسام الذين أثخنوا العدو المجرم بعملياتهم الجهادية حتى بعد استشهاده.

وفي ذروة انتفاضة الأقصى أرسل الشيخ يوسف السركجي للشهيد المهندس قيس عدوان برقية قال فيها: "يا من تصنع الخبر العاجل، هل من خبر عاجل؟"، وكانت هذه البرقية بمثابة إشارة إلى تنفيذ عمليات استشهادية نوعية.

رجل المحراب

من جانبه قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران: "إن الشيخ يوسف السركجي كان قائدا مميزا في مختلف المجالات الدعوية والإدارية والتنظيمية والعسكرية، صاحب همة عالية يندر أن تراها بين الناس".

‏وأوضح بدران أن فكرة المقاومة كانت راسخة في نفس الشيخ السركجي وعقله منذ السنوات الأولى للحركة قبل الانطلاقة، وكان قريبا من المقاومين وعلى تماس مباشر مع العمل المقاوم، مبيناً أنه كان يؤمن بأهمية وحدة الصف الداخلي وخطورة الفتنة واختلاف القلوب.

وأشار بدران إلى أن الشيخ الشهيد يوسف السركجي حظي بإجماع إخوانه عليه، فحفظ سرهم، وأذاع خيرهم وأحبهم من كل قلبه دون أن تكون له حاجة عندهم، كيف لا وهو رجل العلم والمحراب العابد الذاكر.

موعد مع الشهادة

في 22 كانون الأول من عام 2002 كان الشيخ الشهيد على موعد مع لقاء ربه واللحاق بإخوانه الشهداء الجمالين وأبو هنود، بعد أن تسللت قوات خاصة من قوات الاحتلال معززة بدبابات وناقلات جند، وحاصرت المنزل الذي كان يتواجد داخله في شارع عصيرة شمال نابلس، واغتالته برفقة ثلاثة من قادة القسام، وهم: "نسيم أبو الروسو"جاسر سماروو"كريم مفارجة".

وبعد عملية الاغتيال الصهيونية الغادرة، ظن الاحتلال وقادته المجرمون أن اغتيال السركجي حقق نصرا كبيرا لمنظومتهم الأمنية الفاشلة، وقضى على قادة المقاومة شمال الضفة الغربية، لكنه وإلى يومنا لم يتمكن من وأد مقاومة الضفة، فالأجيال الشابة سرعان ما تسير على درب الشهيد السركجي وكل الشهداء، وهي رسالة للمحتل الغاصب "أن المقاومة لم ولن تتوقف حتى تحرير مقدساتنا وكنسك عن أرضنا".

رابط مختصرhttps://hamas.ps/ar/p/16548
logo

جميع الحقوق محفوظة لحركة حماس © 2023