بيان صحفي تعقيباً على أحكام القضاء المصري

17 أيار / مايو 2015 03:42 م

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

{اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى}

أحكام القضاء المصري الصادرة بحق أبناء شعبنا أحكام سياسية ظالمة

تلقينا في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ببالغ الغضب والاستنكار الأحكام القضائية المصرية، التي اتسمت بالاستهتار بالأدلة والمعلومات، واستفزت مشاعر الشعب الفلسطيني، حيث تضمنت أحكاماً بالإعدام على شهداء ورموز من أبناء شعبنا مثل الشهيد رائد العطار الذي استشهد في معركة العصف المأكول عام 2014م، والشهيد البطل حسام الصانع الذي استشهد في معركة الفرقان عام 2008م قبل الثورة المصرية!!، كما تضمنت الأحكام حكماً بالإعدام على الأسير حسن سلامة المعتقل في السجون الصهيونية منذ عام 1996م حتى الآن.

وأمام هذه المجزرة التي ينفذها القضاء المصري بحق شعبنا ومقاومته ورموزه الأبطال، فإننا في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" نؤكد على ما يلي:

أولاً/ نرفض رفضاً تاماً هذه الأحكام التي تستهتر بكل القيم الإنسانية والإسلامية والقومية والقانونية التي مارسها القضاء المصري بحق شعبنا ومقاومته.

ثانياً/ نرى في هذا الحكم حكماً مسيساً لا يمت إلى القضاء ولا إلى العدالة بأي صلة كونه بنى حكمه على غياب الأدلة وتزوير الحقائق. وما بُني على باطل فهو باطل.

ثالثاً/ إن هذا القرار يوفر غطاء لشرعنة الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب والمقاومة الفلسطينية.

رابعاً/ ستبقى المقاومة الفلسطينية شامة في وجه كل من يحب الحرية، وستبوء كل المحاولات لتشويهها بالعار والخسران.

خامساً/ لم ولن نتدخل في الشأن المصري الداخلي، ولا نقبل الزج بنا وبمقاومتنا في صراعات سياسية داخلية، ولن يدفعنا هذا الحكم الجائر إلى تغيير نظرتنا إلى مصر الشقيقة وشعبها وشرفائها، وندعو كل الشرفاء والعقلاء إلى وقف هذه المجزرة القضائية.

سادساً/ نناشد كل زعماء الأمة العربية والإسلامية إلى التدخل لوقف آثار هذه الأحكام الجائرة لما لذلك من أثر على العلاقات الأخوية العربية والإسلامية.

سابعاً/ ندعو كل أحرار العالم وكل المنظمات الحقوقية والإنسانية للتدخل لوقف هذه المهزلة التي تكرس حالة الظلم والفاشية مرة أخرى في العالم.

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"

 

‏الأحد 28 / رجب / 1436 هـ

الموافق: 17 / مايو /‏ 2015 م

انشر عبر