فيديو: ما لم تشاهده من قبل عن حياة مبعدي مرج الزهور!

17 كانون الأول / ديسمبر 2015 11:39 ص

رغم قسوة الغربة ومرارة البعد عن الأهل والخلان إلا أن مبعدي مرج الزهور واجهوا مصاعب الإبعاد بسواعد قوية حتى صنعوا لأنفسهم حياة كريمة بأقل الإمكانات.

رحلة الإبعاد التي بدأت في مثل هذا اليوم من عام 1992م، تجسدت فيها حالة الفلسطيني الذي عاش ليتحدى الاحتلال ويرفض أكبر عملية إبعاد في حينها، منطلقاً من يقينه بالنصر، حتى فشلت سياسة الإبعاد وعاد المبعدون إلى أرض الوطن.

قرابة العام عاشها المبعدون في مرج الزهور، صنعوا فيها أجواء من التآلف والتكاتف باجتماعهم على موائد العلم والقرآن داخل خيامهم التي لم تحمهم من ثلوج الشتاء وبرده في جنوب لبنان.

وجسد المبعدون حالة المجتمع المتكامل، إذ كانوا من مختلف الشرائح الاجتماعية، فمنهم الطبيب والمهندس والشيخ والعامل والقاضي والتاجر، فضمت نخبة من خيرة أبناء الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ولم تمنعهم مرارة الإبعاد من الاحتفاء بالمناسبات الدينية، كعيد الأضحى المبارك، وهو ما يظهر في مقطع الفيديو الآتي.

ولم يدع المبعدون أياماً تمر إلا وصدحوا بمطالبهم بالعودة، حين تحدوا الاحتلال في مسيرة الأكفان على حدود فلسطين وارتدوا الثياب البيضاء واعتصموا لساعات طويلة في البرد القارس ليلاً وباتوا حتى الصباح من أجل حريتهم المسلوبة.

وكان الشهيد القائد سعيد صيام يشحذ الهمة في نفوس المبعدين بخطب إيمانية وجهادية، حين قال لهم: "أنتم ثلة من المجاهدين غيرتم معالم التاريخ ورسمتم صفحات مشرقة بثباتكم وصبركم تبدؤون رفع الراية وعزة شعبكم وكرامته".

ولم تثنِ حياة الإبعاد رجالها عن مواصلة تعليمهم وتزودهم بعلوم الدين والدنيا، فاجتهدوا متحدين على إنشاء جامعة ابن تيمية من الخيام، وتخرّج من رحابها 88 طالباً جامعياً من المبعدين.

وواصل المبعدون مناشداتهم بتوفير أبسط حقوقهم حتى في العلاج، ونظموا مسيرة للمطالبة بحقهم فيه، إلى أن أقاموا عيادتهم الخاصة التي أشرف عليها الدكتور عمر فروانة.

ومع تصاعد مطالب المبعدين بحقهم في العودة إلى ديارهم، استطاعوا حشد الرأي العالمي لقضيتهم حين أدان مجلس الأمن قرار الاحتلال وطالبه بالتكفل بعودتهم.

وحان لرجال الغربة موعدهم بأن يهزموا رابين وغطرسته، وتحقق ذلك، وأقاموا حفل الفرحة والوداع لديار الغربة نحو وطنهم فلسطين، حينها أنشد الراحل المؤسس أبو أيمن طه "وأخيراً عدنا للوطن عدنا يا خير الأوطان".

انشر عبر